أنواع العلاج بالرياضة


يوجد أنواع كثيرة من الرياضات التي تستخدم  في البرامج العلاجية ،ولفهم كيف تستخدم يجب أن نتعرف أولاً على الأنواع الأساسية للرياضات العلاجية .

على سبيل المثال ، هناك نوعان أساسيان من التمارين  :

النوع الأول: رياضة (الأيروبيك Aerobic):


هذه الرياضة تعتمد على وجود كمية كافية من الأكسجين لإلحاق الضرر عند ممارستها، وهي نوع من أنواع الرياضات التي تزيد من استقرار الجهاز القلبي الوعائي ، كما أن ممارستها تزيد من كمية الدم وعدد خلاياه الحمراء ، ويسهل عملية نقل الأكسجين إلى خلايا مختلفة في الجسم .

تساعد أيضاهذه الرياضة على موازنة الجهاز التنفسي عندما تكون الحركة أكثر اعتدالا ولفترات طويلة بسبب الحاجة المستمرة للأكسجين .

إن المواظبة على ممارسة التمارين الهوائية المستمرة ، مثل الركض أو ركوب الدراجات الهوائية أو المشي أو السباحة أو عندما تبذل جهدًا كبيراً يتطلب الكثير من الأكسجين ، فإن الجسم يستهلك المركبات النشوية كالجليكوجين المخزن في الكبد والعضلات في الدقائق الأولى من الممارسة لهذه الرياضة ، وبعدها تتم مرحلة إستهلاك الذهون المخزنة في الجسم .

وهذا النوع من الرياضة تستخدم في العديد من البرامج المخصصة لتخفيف أو لإنقاص الوزن لأنها تقوم بالتقليل من نسبة الذهون في الجسم من خلال الاعتماد على الأنشطة الحركية التي تتطلب انتظامًا للتدخل في ممارستها .

النوع الثاني: (الرياضة اللاهوائية – Anaerobic):


التمارين اللاهوائية هي نوع من الرياضة التي تتم دون الحاجة إلى الأكسجين ، أي عندما تكون الحركة سريعة مثل التدريب على حمل الأثقال أو تمارين الضغط  التي تهدف الى الزيادة في كتلة العضلة  أو تمارين الكارديو كالجري لمدة طويلة أو تمارين الأوزن بشكل عام ، وهذه التمارين مفيدة لصحة القلب ، والجهاز التنفسي .

 ومن أجل شرح أفضل للتغييرات التي تحدث في جسم الإنسان نتيجة لأداء تمارين الحركة ، نحتاج إلى أن نعرف بطريقة بسيطة المحرك على جسم الإنسان على مستوى الخلايا والأعضاء الداخلية ، وتحتاج الى الطاقة عند إنقباض العضلات أثناء الحركة .

هذه التمارين تعمل على زيادة حجم الكتلة العضلية و تقوية العظام وتزيد من قدرة التحمل في الجسم ، وتقوم بالتقليل من نسبة الإصابات وتساعد على حرق الذهون الزائدة في الجسم ، وتعمل أيضا على شد الجسم وإعطائه شكل جميل ومتناسق وجذاب .

وبفضل حركة معتدلة السرعة ، تستغرق الرئتان بعض الوقت للحصول على الأكسجين اللازم لتقلص العضلة وتكون معدل ضربات قلبك طبيعية عندما تقوم بحركات أوتمارين هوائية كالجري مثلا .

هنا تحصل العضلات على طاقتها من الجليوكوز والأحماض المسؤولة على الذهنيات ، مما يؤدي إلى زيادة التمثيل الغذائي للذهون ، والذي يوفر للجسم الطاقة اللازمة لتقلصات العضلات بكميات كافية ، مع الحفاظ على الجليكوجين في نفس الوقت ، بطريقة خاصة ، وبحيث تسمى هذه الطريقة بعملية حرق الذهون ، وهي من بين الفوائد الرئيسية لهذه التمارين .



إذا كان لديك أي مشكل أو إستفسار لاتنسى وضعه في التعليقات أسفل المقال ؟

أضف تعليق

أحدث أقدم